أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات كويك لووك ، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





الباب الثانى اقتصاد

الباب الثاني عناصر الإنتاج الإنتاج إجراء تحويلات علي المستخدمات مما يؤدي إلي ظهور الناتج و إشباع الحاجات مثال :إنتاج ..



08-10-2008 09:54 مساء
فارس
مميز
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 2008-08-28
رقم العضوية : 9
المشاركات : 96
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 7
التعليم : ثانوي
الهواية : ممارسة الرياضة
 offline 

الباب




الثاني عناصر الإنتاج


الإنتاج
إجراء تحويلات علي المستخدمات مما يؤدي إلي ظهور الناتج و إشباع الحاجات
مثال :إنتاج القمح يحتاج إلي التربة الصالحة والمياه والبذور إلي جانب جهد الفلاح والاستعانة بالآلات. فكل هذه المستخدمات تحولت إلي ناتج هو القمح.


أقسام عناصر الإنتاج
جرت العادة بين الاقتصاديين علي تقسيم عناصر الإنتاج إلى مجموعتين أو ثلاث مجموعات كبيرة فهناك الموارد البشرية و الموارد الطبيعية و الموارد المصنوعة
وهذا التقسيم يتفق مع التقسيم التقليدي لعناصر الإنتاج وهي العمل – والطبيعة– ورأس المال.
ويفضل بعض الاقتصاديين المحدثين تقسيم عناصر الإنتاج إلي مجموعتين فقط: العمل و رأس المال


نلاحظ علي التقسيمات المتعددة لعناصر الإنتاج أمرين:-
الأمر الأول : أنها مجموعة إجمالية غير متجانسة من المستخدمات
الأمر الثاني: العمل هو العنصر الإيجابي في عملية الإنتاج لأن الاقتصاد
شانه مثل العلوم الاخري لم يقم إلا بالإنسان وللإنسان

الــعـمــل

الجهد الإنساني المبذول من خلال العملية الإنتاجية بقصد إنتاج السلع والخدمات. وهو عنصر إيجابي في الإنتاج( مجهود غائى يهدف الى انتاج السلع والخدمات)


معاملة عنصر العمل معاملة خاصة علل .( العمل له طبيعته الإنسانية)
إدارة عنصر العمل إدارة مورد اقتصادي وأيضا هي إدارة لعنصر إنساني.
• ما يحصل عليه العامل من أجر ليس فقط ثمن لخدمته الإنتاجية و إنما دخل يحدد مستوي معيشته و هو نوع من الحماية الخاصة.
• تشغيل العامل يقتضي مراعاة الاعتبار الإنساني من حيث :-
أ- تنظيم ساعات العمل ب- الأجازات ج-ضوابط لعمل الأحداث والنساء


خصائص العمل

أولا : العمل نشاط واع وإرادي
الإنسان يعي الطبيعة ويستوعبها ويحولها فهو لا يتلاءم فقط مع الطبيعة ولكن يغيرها ويطورها
وعندما نقول أن العمل نشاط إرادي يقوم الإنسان بالحساب الاقتصادي وهو المقارنة بين العائد الذي يعود عليه من بذل النشاط وبين التكلفة التي يتحملها.
العمل واع وإرادي لا يعني أن يكون العامل حرا فهو خاضع للقيود والقهر لأنه أحد خصائص العمل.


ثانيا :العمل مؤلم
و مصدر للسعادة
العمل مؤلم :-حيث يسبب للعامل إرهاق بدني وذهني وعصبي وإخضاعه لنظام صارم وهذا الألم يعتبر التكلفة والتضحية.
مصدر للمتعة والسعادة: عندما يري العامل نجاحه وما يحققه من إنجاز


ثالثا: العمل نشاط له غاية وهدف
العمل مجهود غائي يهدف إلي خلق المنافع بالإسهام في إنتاج السلع والخدمات إذا كان الألم يمثل التكلفة في العمل فإن إنتاج السلع والخدمات يمثل العائد من وراء العمل.

إذا كان الجهد الذي يبذله الإنسان لا يهدف إلي الإنتاج فإنه لا يعتبر عمل بالمعني الاقتصادي.


أنواع العمل

العمل عنصر غير متجانس لأنه يختلف من مهنة إلي أخرى وأيضا يختلف داخل المهنة الواحدة. هناك أعمال يدوية تعتمد علي الجهد العضلي
وأعمال ذهنية تستند إلي المعرفة
وهناك تقسيمات أخري بين أعمال تنفيذية و أعمال إشرافية
هذه التقسيمات تنظر إلي الصفة الغالبة يندر أن يوجد عمل يدوي يعتمد فقط علي الجهد العضلي دون استخدام الملكات الذهنية ولا يوجد عمل ذهني تماما لا يتطلب أي جهد بدني وأيضا مثل ذلك الأعمال الإشرافية والتنفيذية.

التخصص وتقسيم العمل


التخصص
وهو الاقتصار علي مهنة معينة لإنتاج سلعة أو خدمة محددة
مثل :- الزارع – الصانع– حيث يقوم بإنتاج نوع واحد من السلع والخدمات ويحصل علي ما يريده من سلع وخدمات أخري عن طريق التبادل.

أهمية التخصص

1- زيادة الكفاءة الاقتصادية من خلال خلق مزايا وخصائص جديدة وخبرة عميقة لدي الأفراد
2- يزيد إتقان العمل من خلال خلق القدرة علي الإبداع والابتكار


تقسيم العمل
هو تقسيم عملية إنتاج السلعة أو الخدمة الواحدة إلي عديد من العمليات الجزئية ويقتصر كل عامل بعملية جزئية واحدة ويتم داخل المهنة الواحدة وارتبط بإدخال الآلة في عمليات الإنتاج.


مزايا تقسيم العمل

1. زيادة الكفاءة الإنتاجية.
2. سهْل استخدام الآلة حيث قسمت العملية الانتاجة إلي عمليات جزئية محددة بدلا من العمليات المتنوعة التي كان يقوم بها الحرفي
3. زيادة المهارة في أداء الأعمال
4. توفير الوقت وتقليل الفقد والضياع.
5. تنظيم العمل علي نحو أكفأ من حيث التوقيت والتتابع والإشراف.
6. المجتمعات التي تعرف تقسيم العمل تنجح في زيادة إنتاجها بالمقارنة بتلك التي لا تتوسع فيه.



عيوب تقسيم العمل تظهر عند المبالغة في تقسيم العمل وهي
1 - سوء الحالة النفسية للعامل وشعوره بالملل من تكرار نفس العملية
2 - يفقد العامل صلته بنتاج عملة لتخصصه في عملية جزئية ولا يشعر بنتيجتها كسلعة كاملة. بعكس العامل الحرفي الذي يقوم بكل العملية الإنتاجية ويرى نتيجة عمله وجهده كاملا
الطبيعة

يقصد بالطبيعة
أنها: كل الموارد والقوي التي يجدها الإنسان دون جهد من جانبه. مثل : الأرض – المناجم – الغابات – مصائد الأسماك
الأرض : أقدم صورة الموارد الطبيعية
وحظيت باهتمام الاقتصاديون الأوائل. علل بسبب إنها :
1. هبة من الله معطاة دون جهد إنساني وعنصر كرم ( مصدر تفاؤل)
2. محدودة الكمية وتفرض قيد علي الإنسان (مصدر تشاؤم)

الموارد الطبيعية والنشاط الاقتصادي (علل أدخلت الطبيعة بعد المكان)• تؤثر الموارد الطبيعية تأثير كبير في النشاط الاقتصادي
• الموقع و المناخ والموارد المتاحة من أرض ومناجم يؤثرون في نوع الحياة والنشاط الاقتصادي الذي تقوم به الأفراد والجماعات.
• أدت دراسة الطبيعة إلي الاهتمام بقضايا الموقع في الدراسات الاقتصادية وبذلك أُدخلت الطبيعة بعد المكان في دراسة الاقتصاد ولكن يمكن التغلب علي قيود الموقع والمكان وتقوم التجارة الدولية بتخفيف تلك القيود إلي حد بعيد

خصائص الموارد الطبيعة
أولا خضوعها للحقوق القانونية الخاصية الأولي للطبيعة

الموارد الطبيعية التي نتكلم عنها هنا هي موارد نادرة ولا يمكن استخدامها لتحقيق هدف إلا على حساب التضحية بأهداف أخرى ممكنة
فلابد من وجود سلطة تقوم بعملية الاختيار والتضحية وهذه السلطة أدت إلي ظهور فكرة الحق وهو سلطة قانونية تمكن صاحبها من التصرف في الموارد وتسمح باختيار أهداف معينة والتضحية بالأهداف الأخرى وينقسم إلى



حقوق خاصة
(الملكية الخاصة)
تطورت عن الملكية العامة وهي ملكية الأفراد للعقارات


حقوق عامة ( الملكية العامة)


• عرفت الجماعات البدائية نوعا من الملكية الشائعة للقبيلة للأرض
• تأخذ الدول حاليا بصورة الملكية العامة على المنافع العامة والاستراتيجية مثل الثروة المعدنية والغابات.
والملكية العامة لا ينفي الاعتراف بحق التصرف لصاحب الحق وتحدد القوانين أشكال وحدود التصرف في الموارد المملوكة ملكية عامة



إذا لم تخضع الطبيعة للحقوق القانونية يكون استخدام الموارد الطبيعية معرضا دائما للاهتزاز وعدم الاستقرار والتلوث والإهدار
فالموارد الحرة: لا تخضع للحقوق القانونية مثل الهواء ومياه البحر والاعتقاد بأنها مباحة للجميع ولذلك تعرضت للعبث و التلوث والإهدار فأصبحت في حكم الموارد النادرة
ولذلك ..يبدو انه قد آن الأوان لإخضاع هذه الموارد لنوع من الحقوق العامة لضمان حمايتها وان تضع الحكومات قيودا علي الاستخدام غير المسئول الذي يعرض هذه الموارد الحرة للتلوث والتدمير

ثانيا: الطبيعة هبة من الله (معطاة غير منتجة) ولكن هذه الصفة لا توجد في الواقع
فالطبيعة تكاد تكون مصنوعة مثل رأس المال (علل)
لان الطبيعة لا تستخدم في الإنتاج بحالتها الأولية بل لابد من تدخل الإنسان وإجراء تعديلات و تحويلات للإفادة منها.
مثال :المناجم لا تعطي ما في باطنها مباشرة ولابد من تشييد أنفاق ووضع أجهزة تكييف وإضاءة قبل استخدامها. الأرض الزراعية تحتاج إلي كثير من العمليات حتى تكون صالحة للزارعة

ثالثا الطبيعة غير قابلة للهلاك (دائمة) هذه الصفة لا توجد أيضا في الواقع فالطبيعة أيضا قابلة للهلاك
حقيقة إن المادة لا تفنى ولكن نتيجة لما يتم عليها من تحولات وتغيرات تجعلها أقل صلاحية للإنسان وحاجاته وإهدار الموارد الطبيعية مثل تلوث البيئة والمبالغة في استغلال الغابات أو تجريف الأراضي أو تلويث الأنهار والبحار ومشاكل الجفاف وتصحر الأرض وكل ذلك يؤثر بالسلب على الإنتاج الزراعي وعلى صحة الإنسان وإنتاجيته.



رأس الـمـال
يقصد برأس المال أنه :• مجموعة غير متجانسة من الآلات والأدوات والأجهزة المصنوعة التي تساعد عند استخدامها في عملية الإنتاج علي زيادة إنتاجية العمل وخلق المزيد من السلع والخدمات.


أنواع رأس المال
رأس المال الثابت (الأصول الإنتاجية)
يستخدم أكثر من مرة في الإنتاج دون أن يفقد خصائصه الأساسية مثال : الآلات – أدوات العمل – المنشآت –
ويتعرض لنوعين من الاستهلاك مادي – اقتصادي.


رأس المال المتداول ( رأس المال الجاري)
يستخدم مرة واحدة في الإنتاج ثم يفقد شكله الأول ويختفي في السلعة المنتجة مثال :
المواد الأولية ( القطن – قصب السكر)
الوقود (البترول – الفحم)
السلع نصف المصنعة (الغزل)



خصائص رأس المال


أولا عنصر صنعه الإنسان
راس المال عنصر صنعه الإنسان عكس الطبيعة فهي هبة من الله
وتختلف كميته من مجتمع إلي أخر ولذلك الدول الأكثر تقدما تتمتع بحجم أكبر من رأس المال وإنتاجية أعلي للعمل.
التنمية الاقتصادية
لا تتوقف فقط علي حجم رأس المال بل تعتمد أيضا وبدرجة كبيرة علي مدي توافر العنصر البشري
والنظم القانونية التي تعمل من خلال العنصر البشري

ثانيا: رأس المال قابل للهلاك (غير دائم)
رأس المال الثابت إلي نوعين من الاستهلاك


استهلاك مادي
بسبب
1- كثرة الاستخدام في الإنتاج
2- مرور الزمن
يؤدي إلى إهلاك راس المال ماديا فالآلات يصيبها التلف والتآكل
ولذلك لرأس المال عمر محدد وينبغي أن يعمل النظام الاقتصادي على تعويض هذا التآكل حماية لحجم وقيمة رأس المال

استهلاك اقتصادي
بسبب
1- التقدم الفني وظهور ألآت جديدة قادرة علي الإنتاج بتكاليف أقل.
2- تغير الأذواق
يفقد رأس المال قدرته الإنتاجية رغم احتفاظه بقدرته المادية ولم يعد استغلاله مجزيا
وهو اخطر من الاستهلاك المادي


استهلاك رأس المال بنوعيه يثير مشاكل محاسبية كثيرة
وينبغي علي أي نظام اقتصادي ناجحان يعمد إلي الاحتفاظ بقيمة راس المال المتاح لديه عن طريق تعويض استهلاك رأس المال بنوعيه بشكل مستمر
ولذلك تخصيص مقابل لاستهلاك راس المال يعتبر من أهم المشاكل لاقتصاديات الصناعة.

عزيزي القارئ ضع رداً لنعرف هل نحن علي صواب أم خطأ
ونرجو الابلاغ عن أي رابط لا يعمل


ربما يعجبك هذا أيضا



المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
كتاب المسائل الباب الاول فى فيزياء الثانوية العامة رحمة
15 40363 ahmedsalem99
ملخص ومراجعة الباب الاول +الباب الثانى كيمياء ثانوية عامة +اسئلة وتدريبات رحمة
13 42653 محمد الروضي
إجابة أسئلة كتاب الوزارة الباب الثامن كاراتية
9 6788 safaryalarab
مذكرة الباب الثاني الكيمياء التحليلية جديد ورائع دكتور عاطف خليفة عاطف خليفة
2 1677 عيسي ال فواز
اسئلة ومسائل كتاب الوزارة فى الكيمياء الثانوية العامة مع حل واجابة الباب الاول والثانى رحمة
14 46796 عيسي ال فواز

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 02:05 صباحا


وسوم المنتدى